data="http://portsaidhistory.com/themes/Magedfci/xspf_player_slim.swf?playlist_url=http://portsaidhistory.com/themes/Magedfci/test.xspf&autoplay=1&autoresume=1">

أحدث الصور

في مبنى القبة ببورسعيد أثناء توجه الزعماء الثلاثة جمال عبد الناصر وخرشوف رئيس الإتحاد السوفيتي وعبد السلام عارف رئيس العراق لركو

أحدث الفيديوهات

موقع تاريخ بورسعيد


شريف العصفوري

         كتب شريف العصفوري : 

 لأن السفن التجارية البخارية تحتاج إلى الفحم ، كانت هناك أرصفة في كل ميناء تسمى "Bunker Quay    " مخصصة لتدوال الفحم ، في بورسعيد حيث لا مناجم للفحم ، كان الفحم يأتي بالسفن من موانئ تصدير الفحم في بريطانيا أو الهند حسب الشركات العاملة و قوانين السوق ، و كان التحميل و التفريغ نصف آليا بواسطة أوناش كباشة "Bucket Cranes    " .. و نظرا لضرورة العمل تحت ضغط الوقت ، كانت نسبة من الفاقد تسقط من الكباش أو الحلة إما على الرصيف أو في ماء الميناء ، نظرا لإزدحام مجرى القناة بالسفن كانت تلك تتزود بالفحم بواسطة صالات "Barges    " و كانت عملية الفاقد تتكرر في شحن الصالات . تموين السفن بالفحم من الصالات كان يدويًا كلية ! ..

كانت مهنة "الفحام" Coal Heavers     هي حمل الفحم من الصال إلى السفن .. إضافة إلى مهنة أخرى و هي الشكرجية أو الشكرتية الذين يغطسون في الماء بوسائل بدائية لتجميع الفحم من قاع القناة أو الأرصفة .

كانت المهنتين "الفحامين" و "الشكرجية" تدر عائدًا كبيرًا لصاحب العمل أو حتى مقاول الأنفار "الخولي" أم الأنفار فقد كانوا في قاع سلم سوق العمل . و المرجع المذكور تعرض إلى أول إضراب لعمال في مصر و قد كانوا الفحامين في سنة 1885 . هذا و قد توقفت السفن عن إستعمال الفحم تدريجيا من أوائل الحرب العالمية الأولى.

إكتشفت أثناء البحث أن مهنة إنتقاء الفحم من قاع البحر Coal Divers     مازالت موجودة في دولة فقيرة مثل "ميانمار" .. و هاهي صور لطريقة الغطس لإنتشال الفحم الغارق .

الصور : ميناء فحم قديم ، ثم ميناء حديث هوانجهوا بالصين لتصدير الفحم، صورة للفحامين في القناة ، ثم بحارة سفينة حربية

يسقطون الفحم ، ثم الصور الملونة لشكرجية بميانمار .

 

ميناء فحم قديم

 

ميناء حديث هوانجهوا بالصين لتصدير الفحم

 

صورة للفحامين في القناة

 

بحارة سفينة حربية يسقطون الفحم

 

شكرجية بميانمار

 

 

المراجع :-

Workers on the Nile: Nationalism, Communism, Islam, and the Egyptian Working ...

von Joel Beinin,Zachary Lockman

 

 

 

شريف العصفوري

 

مايو 2014م.

تقييمك هو : None قيم الموضوع من هنا : 3 (2 votes)

AddThis