data="http://portsaidhistory.com/themes/Magedfci/xspf_player_slim.swf?playlist_url=http://portsaidhistory.com/themes/Magedfci/test.xspf&autoplay=1&autoresume=1">

أحدث الصور

في مبنى القبة ببورسعيد أثناء توجه الزعماء الثلاثة جمال عبد الناصر وخرشوف رئيس الإتحاد السوفيتي وعبد السلام عارف رئيس العراق لركو

أحدث الفيديوهات

موقع تاريخ بورسعيد


محمد مهران

كتب محمد بيوض : موقع تاريخ بورسعيد يستمر في النشر من الأطلس التاريخي لبطولات شعب بورسعيد عام 1956 الذي أعده لجنة التاريخ والتراث بمحافظة بورسعيد إيمانا منها بالدور الوطني الذي قام به أبناء مصر عامة وأبناء بورسعيد على وجه الخصوص وإنه من الأشياء التي تعتز بها مدينة بورسعيد وبالأخص المثقفين فيها ما أعده الأستاذ "ضياء الدين حسن القاضي" مقرر لجنة التاريخ والتراث بالمجلس الأعلى للثقافة بمحافظة بورسعيد في ذلك الوقت ( وهو حاليا الرئيس التنفيذي للجنة ) من أطلس تاريخي لبطولات شعب بورسعيد بالمعلومة والصورة والوثيقة عن نضال شعب بورسعيد خلال معركة بورسعيد سنة 56 صدر منه حتى الآن ثلاث طبعات – حبا منه لبورسعيد وحبا منه للجنة التي ينتمي لها قام بإهداء هذا العمل ليصدر بإسمها ، حيث أن المجلس الأعلى للثقافة يتكون من عدة لجان منذ إنشاؤه في الثمانينات وأنشطها لجنة التاريخ والتراث بفضل مقررها الذي يتولى أعمال اللجنة ومن ضمنها تسميات الشوارع غير المسماة في المناطق المستحدثة في مدينة بورسعيد إلى أن إنتهى الأمر بتشكيل لجنة منبثقة عن لجنة التاريخ والتراث تحت إسم لجنة تسميات شوارع بورسعيد غير المسماة في المناطق المستحدثة .

والأستاذ " ضياء الدين حسن القاضي" دائم ودئوب في العطاء الفكري والثقافي التاريخي من محاضرات لبرامج تلفزيونية وفي القنوات الفضائية والأبحاث التاريخية المختلفة مما جعل الراحل الأستاذ الدكتور يونان لبيب رزق يزكيه في إنضمامه لعضوية إتحاد المؤرخين العرب بالقاهرة والجمعية المصرية للدراسات التاريخية بالقاهرة يضاف أنه عضو فخري مدى الحياة بمكتبة الإسكندرية مع حيثيات أخرى لما له من عطاء مستمر وندعوا له بالتوفيق الدائم ، فبالرغم من مقاربة سنه إلى السبعين عاما فهو الآن يعكف على إصدار الجزء الرابع من موسوعة تاريخ بورسعيد الذي أعد مادتها والتي تشمل على الحضارات التي كانت موجودة قبل نشأة بورسعيد ومشروعات الوصل بين البحرين إنتهاء بإختيار دليسبس مشروع اللجنة الدولية التي نفذ من خلال هذا المشروع شق قناة تربط بين البحرين الأبيض والأحمر خلال برزغ السويس بالإضافة إلى كتاباته عن نضال شعب بورسعيد عبر التاريخ بداية من 1882 مرورا بالحرب العالمية الأولى وثورة 1919 والحرب العالمية الثانية ومعارك القناة سنة 1951 التي أستشهد فيها الشهيد نبيل منصورثم درة العقد الثمين للمعارك التي خاضها شعب بورسعيد وهي معركة 1956 ومعركة رأس العش وإغراق إيلات من عند بورسعيد في أعقاب النكسة مباشرة إنتهاء بحرب أكتوبر 1973 وإستيلاء قواتنا المصرية على الثلاث حصون الرئيسية جنوب بورفؤاد "لاهتزنيت"و"بودابست"و"أورتال" بفضل كلمة الله أكبر، وكان الإستيلاء عليها باكورة إستيلاء قواتنا المسلحة على باقي النقاط الحصينة على جبهة قناة السويس ، وموقع تاريخ بورسعيد إذ حصل على نسخة من هذا الأطلس كهدية من المهندس عبده السعيد أحد شباب مهندسين بورسعيد مساهمة منه لدعم موقعنا بالمعلومات الموثقة من جهة موثوق بها بغية إعادة نشر محتوياته لكي تعم الفائدة على الجميع ويعرف الشباب تاريخة ويفتخر به ، ونحن في موقع تاريخ بورسعيد نشكر أولا الأستاذ "ضياء الدين حسن القاضي" على إعداد هذا الأطلس الهام لتوثيق التاريخ بعيدا عن الأهواء الخاصة وبكل حيادية ، ونشكر ثانيا المهندس عبده السعيد على إهداءه الرائع لهذا الكنز من المعلومات المهمة   .

وهذا هو الجزء الثالث ونرجو أن تتابعونا   .. 

يحكي محمد مهران ملحمته فيقول : في التاسع والعشرين من أكتوبر عام 1956 صدرت الأوامر بإعتباري قائد السرية الثانية من الكتيبة الأولى حرس وطني بالتوجه شمال غرب بورسعيد في منطقة الجميل وإنتشر أفراد السرية في المواقع المناط بها الدفاع عن مطار وكوبري الجميل ومدخل المدينة الغربي .. وفي صباح الخامس من نوفمبر إشتركت مع زملائي في إبادة أول إسقاط مظلي على المنطقة .. وخلال عملية الإسقاط المظلي الثاني تمكن العدو من الوصول إلى الأرض فقمنا بقتالهم أشد قتال سقط خلاله زميل كفاحي البطل زكريا محمد أحمد جريحا .. ولإعطاء نفسي فرصة أكبر في القتال ألقيت قنبلتين يدويتيين وسحبت رشاشي وهبطت إلى حفرة من الحفر التي يستعملها الفدائيون .. كانت منطقة الجميل قد إمتلأت عن آخرها بالقوات المعتدية الذين راحوا يطلقون النار في كل إتجاه ، وأثناء إستمراري في الضرب بمدفعي الرشاش فوجئت بعدد من جنود العدو يقدر بالعشرات قد إلتفوا حول الحفرة في شكل نصف دائرة وأصبح الموقف فيما بيننا مواجهة بالذخيرة وفجاة ومن خلال الجمع الهائل وقع نظري على ضابط بريطاني مستلق وأمامه مدفع رشاش "برن" ويقوم بضبط الناشنكاه إستعدادا لإطلاقه علي ، فبادرت بإفراغ دفعة من رشاشي في وجهه فتفجرت منه الدماء ، إلا أن أحد الجنود بادرني برصاصة في رأسي فسقطت مغشيا علي وأخرجوني من الحفرة وجردوني من سلاحي وبعد أن إرتد إلي الوعي فوجئت بمجموعة من الجنود الإنجليز يوجهون إلي وإلى بلدي ورئيس بلديالسباب فرددت عليهم بمثلها فنشبت بيننا مشاجرة إنتهت بإلقاء قنبلة مضادة للأفراد تحت قدمي فسقطت فاقدا للوعي تماما ..

عدت إلى وعيي ، زحفت صوب بورسعيد وانا غارق في بركة من دمائي يخلطها التراب ، وعند وصولي إلى المطار ألقوا

 

 

القبض علي وجردوني من متعلقاتي الشخصية وحاولوا الحصول على معلومات عن الفدائيين لكن دون جدوى وشكلوا لي محكمة عسكرية إنتهى حكمها إلى إقتلاع عيني وإهدائهما إلى الضابط البريطاني الذي أصيب بنيران مدفعي وذلك لترقيع قرنية عينيه ، وتم نقلي بالطائرة إلى قبرص لإجراء العملية بإحدى المستشفيات البريطانية ، وحضر إلي الطبيب البريطاني المكلف بإجراء العملية وأخذ يساومني في ترك إحدى عيني مقابل الإدلاء بحديث غذاعي يمثل فشل السياسة المصرية وأدلي بأن الشعب البورسعيدي إستقبل القوات البريطانية بحفاوة بالغة فرفضت ذلك ، وإزاء ذلك تم نقلي إلى غرفة العمليات ، وكان آخر ما إلتقطته عيناي صورة ثلاث أطباء وممرضتين وشخصا آخر فوق منضدة مغطى بملاءة بيضاء .


وأجريت العملية لي وقال لي الطبيب وقتها لتكون عبرة للمصريين أمثالك فما كان ردي له " إقتلعتم عيني وأنتم دولة عظمى ولم ترحموني لكنكم لن تستطيعوا إنتزاع ذرة واحدة من وطنيتي ولن تنالوا من حبي لبلدي مصر " ..

وعدت إلى بورسعيد وأودعوني في مستشفى الدليفراند إلى أن تمكن الفدائيون من إختطافي بمعاونة ممرضة مصرية ونقلوني على الفور إلى القاهرة حيث تم علاجي بإحدى المستشفيات العسكرية وقام الرئيس جمال عبد الناصر بزيارتي .

 

 

المصدر  الأطلس التاريخي لبطولات شعب بورسعيد عام 1956 

إعداد : ضياء الدين حسن القاضي 

مراجعة : سامي هويدي 

(أهداه مشكورا لموقع تاريخ بورسعيد المهندس / عبده السعيد)

 

محمد بيوض

سبتمبر 2012

 

لم يتم تقييم الموضوع حتى الآن

AddThis