data="http://portsaidhistory.com/themes/Magedfci/xspf_player_slim.swf?playlist_url=http://portsaidhistory.com/themes/Magedfci/test.xspf&autoplay=1&autoresume=1">

أحدث الصور

في مبنى القبة ببورسعيد أثناء توجه الزعماء الثلاثة جمال عبد الناصر وخرشوف رئيس الإتحاد السوفيتي وعبد السلام عارف رئيس العراق لركو

أحدث الفيديوهات

موقع تاريخ بورسعيد


الكراكة رمسيس مغرقة في وسط القناة لمنع تقدم الإحتلال 14 نوفمبر1956

كتب محمد بيوض : موقع تاريخ بورسعيد يستمر في النشر من الأطلس التاريخي لبطولات شعب بورسعيد عام 1956 الذي أعده لجنة التاريخ والتراث بمحافظة بورسعيد إيمانا منها بالدور الوطني الذي قام به أبناء مصر عامة وأبناء بورسعيد على وجه الخصوص وإنه من الأشياء التي تعتز بها مدينة بورسعيد وبالأخص المثقفين فيها ما أعده الأستاذ "ضياء الدين حسن القاضي" مقرر لجنة التاريخ والتراث بالمجلس الأعلى للثقافة بمحافظة بورسعيد في ذلك الوقت ( وهو حاليا الرئيس التنفيذي للجنة ) من أطلس تاريخي لبطولات شعب بورسعيد بالمعلومة والصورة والوثيقة عن نضال شعب بورسعيد خلال معركة بورسعيد سنة 56 صدر منه حتى الآن ثلاث طبعات – حبا منه لبورسعيد وحبا منه للجنة التي ينتمي لها قام بإهداء هذا العمل ليصدر بإسمها ، حيث أن المجلس الأعلى للثقافة يتكون من عدة لجان منذ إنشاؤه في الثمانينات وأنشطها لجنة التاريخ والتراث بفضل مقررها الذي يتولى أعمال اللجنة ومن ضمنها تسميات الشوارع غير المسماة في المناطق المستحدثة في مدينة بورسعيد إلى أن إنتهى الأمر بتشكيل لجنة منبثقة عن لجنة التاريخ والتراث تحت إسم لجنة تسميات شوارع بورسعيد غير المسماة في المناطق المستحدثة .

والأستاذ " ضياء الدين حسن القاضي" دائم ودئوب في العطاء الفكري والثقافي التاريخي من محاضرات لبرامج تلفزيونية وفي القنوات الفضائية والأبحاث التاريخية المختلفة مما جعل الراحل الأستاذ الدكتور يونان لبيب رزق يزكيه في إنضمامه لعضوية إتحاد المؤرخين العرب بالقاهرة والجمعية المصرية للدراسات التاريخية بالقاهرة يضاف أنه عضو فخري مدى الحياة بمكتبة الإسكندرية مع حيثيات أخرى لما له من عطاء مستمر وندعوا له بالتوفيق الدائم ، فبالرغم من مقاربة سنه إلى السبعين عاما فهو الآن يعكف على إصدار الجزء الرابع من موسوعة تاريخ بورسعيد الذي أعد مادتها والتي تشمل على الحضارات التي كانت موجودة قبل نشأة بورسعيد ومشروعات الوصل بين البحرين إنتهاء بإختيار دليسبس مشروع اللجنة الدولية التي نفذ من خلال هذا المشروع شق قناة تربط بين البحرين الأبيض والأحمر خلال برزغ السويس بالإضافة إلى كتاباته عن نضال شعب بورسعيد عبر التاريخ بداية من 1882 مرورا بالحرب العالمية الأولى وثورة 1919 والحرب العالمية الثانية ومعارك القناة سنة 1951 التي أستشهد فيها الشهيد نبيل منصورثم درة العقد الثمين للمعارك التي خاضها شعب بورسعيد وهي معركة 1956 ومعركة رأس العش وإغراق إيلات من عند بورسعيد في أعقاب النكسة مباشرة إنتهاء بحرب أكتوبر 1973 وإستيلاء قواتنا المصرية على الثلاث حصون الرئيسية جنوب بورفؤاد "لاهتزنيت"و"بودابست"و"أورتال" بفضل كلمة الله أكبر، وكان الإستيلاء عليها باكورة إستيلاء قواتنا المسلحة على باقي النقاط الحصينة على جبهة قناة السويس ، وموقع تاريخ بورسعيد إذ حصل على نسخة من هذا الأطلس كهدية من المهندس عبده السعيد أحد شباب مهندسين بورسعيد مساهمة منه لدعم موقعنا بالمعلومات الموثقة من جهة موثوق بها بغية إعادة نشر محتوياته لكي تعم الفائدة على الجميع ويعرف الشباب تاريخة ويفتخر به ، ونحن في موقع تاريخ بورسعيد نشكر أولا الأستاذ "ضياء الدين حسن القاضي" على إعداد هذا الأطلس الهام لتوثيق التاريخ بعيدا عن الأهواء الخاصة وبكل حيادية ، ونشكر ثانيا المهندس عبده السعيد على إهداءه الرائع لهذا الكنز من المعلومات المهمة .

وهذا هو الجزء الثاني ونرجو أن تتابعونا ..

 

السبت 3 نوفمبر عام 1956

صدرت الأوامر بإغراق خمس سفن عند مدخل القناة لإغلاقها منعا لتكرار إحتلال مصر عن طريق القناة كما حدث أيام عرابي باشا عام 1882 وقد حاولت بعض القطع البحرية إنزال قوات كوماندوز بحرية بالسويس توطئة لوصولها لبورسعيد إلا أن زوارق الطوربيد المصرية تصدت لها وأغرقت ثلاث قطع بحرية منها مما أدى إلى إنسحاب باقي القطع إلى قاعدتها في عدن . وفي ذلك الوقت ضربت الطائرات المغيرة طابية السلام إنتقاما من إصابة مدافعها لبعض الطائرات المغيرة ثم نقلت القيادة المصرية مدفعيتها لموقع آخر على الشاطيء أمام مبنى محافظة القناة بميدان إبراهيم "ميدان الشهداء الحالي".

 

الأحد 4 نوفمبر عام 1956

 


إقترب الطراد الفرنسي "جان دارك" من المياه الإقليمية المصرية في البحر الأبيض المتوسط فتصدت له زوارق الطوربيد المصرية بقيادة الصاغ البحري "جلال دسوقي" والملازم البحري "جول جمال" الذي أطلق على الطراد طوربيدا أصابه إصابة مباشرة شطرته نصفين فغرق بمن فيه إلا أن الطائرات الفرنسية التي تحرس الطراد تصدت لزورق الطوربيد المصري واغرقته (**) وأستشهد البطلان . كما اغارت الطائرات البريطانية والفرنسية على كوبري الفردان الواقع على القناة فدمرته .. كذا أغارت على مدينة بورفؤاد .

 

الإثنين 5 نوفمبر عام 1956

أغارت الطائرات البريطانية القادمة من القاعدة البريطانية في قبرص والطائرات الفرنسية من فوق حاملات الطائرات الفرنسية على مدينة بورسعيد مستخدمة قنابل النابالم وركزت ضربها على المدينة في منطقة الجميل والجبانة والرسوة وبورفؤاد تمهيدا لإسقاط مظليين بتلك المناطق ولكن المقاومة الشعبية المدعمة من القوات المسلحة قاومت ببسالة منقطعة النظير ، ففي السابعة صباحا تم إسقاط كتيبة مظلات قوامها 250 ضابطا وجنديا بمنطقة الجميل أبيدت بالكامل بعد أن إستخدم الأهالي السلاح الأبيض .. وبدأ الأهالي يتيقنون ضراوة الأيام القادمة من المعركة فقاموا بتهجير النساء والشيوخ والأطفال إلى دمياط والمطرية عبر بحيرة المنزلة بواسطة اللنشات والمراكب الشراعية فإكتظت محطة اللنش التي كانت موجودة بشارع الأمين بكثير منهم وأغارت أسراب الطائرات على تلك المنطقة فغرق كثير من النساء والشيوخ بعد أن ضربت المراكب الشراعية .. وقد هاجر من المدينة مايزيد على 92 ألفا من النساء والأطفال والشيوخ .


وقد عاودت القوات المغيرة التحليق في سماء بورسعيد وقامت بإسقاط مظلات وهمية تحمل دمي قماش لإكتشاف مناطق تمركز القوات المدافعة عن المدينة وبعد غكتشاف مواقع تلك القوات ضربتها ضربا شديدا فاستشهد عدد كبير من الأهالي وبعد ذلك تم إسقاط الكتيبة الثالثة مظلات البريطانية التي أطلق عليها الشياطين الحمر والتي هبطت على دفعتين .. الأولى في الساعة الحادية عشرة والدفعة الثانية في تمام الساعة الثانية والنصف وذلك في منطقتي الجميل والجبانة وقدرت بنحو 1200 ضابط وجندي وفي نفس الوقت أسقطت كتيبة مظلات فرنسية قوامها 600 ضابط وجندي بقيادة النقيب "فورمينيه" على منطقة الرسوة فإحتلت وابور المياه – بعد أن تصدت لها القوات المتمركزة في تلك المنطقة بقيادة الملازم أول إحتياط "السيد محمد أبو عاشور" – كما أسقطت قوات مظلية فرنسية أخرى قوامها 400 ضابط وجندي على مدينة بورفؤاد التي كانت شبه خالية إلا من القوات المدافعة وأبيدت أعداد كبيرة منها كبدت القوات الفرنسية خسائر فادحة لدرجة أن القائد الفرنسي هدد بنسف مدينة بورفؤاد بالكامل إذا لم تكف قوات المقاومة عن التصدي لقواته ..


أما منطقة الجبانة فقد أسقطت قوات مظلية قوامها 350 ضابط وجندي أبيدت بالكامل .. وقد باتت المدينة بدون ماء وكهرباء نظرا لضرب وابور النور وإحتلال وابور المياه .. وفي منتصف السادسة مساء شب حريق كبير في المناخ حيث كانت مخازن الأخشاب .. كذا إشتعلت النيران في الكبائن الخشبية بالشاطيء المملوكة للأهالي كذا مبنى محافظة القناة وضربت الطائرات مستودعات البترول بالرسوة فإشتعلت النيران من كل جهات المدينة ..

وفي هذا اليوم وجهت روسيا إنذارها إلى كل من إنجلترا وفرنسا وهددت بأنها ستضربهما بالصواريخ الموجهة إن لم يوقفا عدوانهما على مصر .


 

وفي الجزء الثالث سوف نعرض بطولة " محمد مهران " الفدائي البورسعيدي الشهير والتي حدثت في هذا اليوم .

وإلى الجزء الثالث إن شاء الله ..

 

(**) موقع تاريخ بورسعيد غير متأكد من معلومة إغراق الطراد الفرنسي 

 

 

 

المصدر : الأطلس التاريخي لبطولات شعب بورسعيد عام 1956

إعداد : ضياء الدين حسن القاضي

مراجعة : سامي هويدي

(أهداه مشكورا لموقع تاريخ بورسعيد المهندس / عبده السعيد)

 

 

 

محمد بيوض 

                                                                                    أغسطس 2012م. 

لم يتم تقييم الموضوع حتى الآن

AddThis